مغلقه

Posted: مارس 5, 2012 in خربشه

بحاجةٍ لأن أغلقَ منافذي !
وأن أسدَّ أبوابَ سمعي عن كلِّ شئٍ إلا ” القرآن ” ..!
هذهِ الدنيا تسربَّت إلى روحي كثيراً يا اللهُ ،
وصرتُ أشعرُ أن روحيَ تعيشُ في عالمٍ ماديٍّ لا نقاءَ ولا صفاءَ فيهِ …!
مغرياتُ الحياةِ تسرقني إليها ، أقاومُها تارةً ومن ثمَّ تعودُ لتغلبني !!
مقصرةٌ ياالله ..!
مقصِّرةٌ جدَّاً ، فردنيَّ إليك ردَّا جميلاً !

لماذا ؟

Posted: يونيو 9, 2011 in Uncategorized

لماذا؟
عندمـا نعجـز عن التفكـير ننسـى
وعندمـا نحب نقـسى
وعندمـا نكره نجـامـل

ولماذا الضحك وقته قصير ..
ولـ الهم الحصه الأكبـر
ولماذا سيظل الفرح مبتور
من عالمنا وغارقً في الصقيـع
إلى متى نقتل أحلامنا بالتعثر والسقوط واليأس ..
في كبريـاء الصمت المجهـول
لماذا اصبحت شوارعنا تنتحب ..
والطرقات بارده..والأنوار باهته..
والوجوه شاحبه ..
والقلوب داميه وقاسيه

لماذا لم يعد على هذه الأرض
من يفهم ماذا نقــول
لماذا لاينقطع الخيط الدموي ..
وتشرق الشمس
لماذا نتوه مع عناء الحيـره

وهل يبقى من العمر بقدر مافات

" لو ڪانتْ الدنياْ مسرحاً ڪما يقولون , فما أتفہْ الروايات التي تُمثّل على خشبتهاْ "

” لو كانتْ الدنياْ مسرحاً كما يقولون , فما أتفه الروايات التي تُمثّل على خشبتهاْ ” . .
- ڪثيرة هي العقبات و المحَن التي تعترض طريقنا ڪل يوم ,
خلاف مع صديق . . سماع كلمة جارحة . . إخفاق في مهمة , .. إلــخ
نعطيها كل وقتناْ وجهدناْ وتفكيرناْ وعقلناْ ,
ولكن هل سألناْ أنفسناْ , ؟
-هل يستحق الأمر كل هذا العناء ؟ !
ڪم مرة سمحناْ لليأس أن يطرق باب قلبناْ ..!
-ڪم مرة نظرناْ إلى الڪأس أمامناْ وقلناْ : ” إن نصف كأسي فارغ ” ,
بدلاً من أن نقول : ” إن نصف كأسي مملوء ” ؟ !
-ما قيمتناْ إذا سمحناْ للتوافه أن تحطم وتسحق كبرياءناْ ! !
“هل أنت شخص انهزامي؟ “
إذا كنت كذلك فأنت تستحق أن تحطمك التوافه . . !

لا بد..

Posted: مايو 22, 2011 in Uncategorized


رغم الفرح ..[ لابد ] من الألم والحزن..
~

مع احترامي لك يـ “الفرح “..
إنك تملك الكثير الكثير ..من التراحم، والخير، والصداقة، و الأمل، والحب..
ولكن لا تستطيع حماية القلوب الباكية والعقول المهمومة..
[ من ].. جروح غاااائرة تنزف بدون دماء..
ألم عاصف يقتلعك بلا رحمة..يشعرنا دوماً بالخوف والقلق..
~ لقد آن لنا يا [فرح] أن ننفصل..
.. قلوبنا لا تحتمل انهزامك أمام الألم ..
هلم يا ألم فقلوبنا إعتادت عليك ..بل احياناً تشتاق..إليك في غيابك..